قبل قمة الأردن وقطر.. كيف كانت النهائيات العربية في كأس أمم آسيا؟

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا على متابعتكم خبر عن قبل قمة الأردن وقطر.. كيف كانت النهائيات العربية في كأس أمم آسيا؟والان مع تفاصيل هذا الخبر

يترقب عشاق الساحرة المستديرة بشكل عام، ومحبي الكرة العربية بشكل خاص، قمة عربية خالصة تجمع يسن منتخبي قطر والأردن، عندما يلتقيان اليوم السبت، في إطار نهائي كأس أمم آسيا المقامة على ملاعب الدوحة، ويرصد تحيا مصر تاريخ النهائيات العربية في بطولة أمم آسيا. 

موعد مباراة قطر والأردن

ومن المقرر أن تُقام المواجهة المرتقبة بين العنابي والنشامى، في تمام الخامسة مساء اليوم السبت الموافق 10 من فبراير الجاري، ويحتضن ملعب لوسيل هذا النهائي المرتقب.

وتأهل منتخب النشامى للمباراة النهائية، بعدما تخطى عقبة المنتخب الكوري، بثنائية نظيفة، بينما جاء تأهل المنتخب العنابي، بعد الفوز بثلاثية مقابل هدفين، على حساب منتخب إيران.

تاريخ النهائيات العربية في أمم آسيا

وعلى مدار تاريخ البطولة الأسيوية، حملت الدول العربية لواء النهائي، مرتين من قبل، عامي 1996، و 2007، وكانت السعودية عاملًا مشتركًا في النهائيين. 

في عام 1996، التقى المنتخب السعودي أمام المنتخب الإماراتي في نهائي عربي خالص، وفاز وقتها منتهب الخُضر، برباعية مقابل هدفين بركلات الترجيح.

وفي عام 2007 تواجه المنتخب السعودي أمام نظيره العراقي، وفاز الأخير وقتها بنتيجة هدفين مقابل هدف وحيد.

ويعد نهائي اليوم الذي يتكون من منتخبين عربيين، لذا يتطلع الجمهور لمتابعة هذا النهائي المتوقع أن يكون مثير في أحداثه.

مشوار قطر في أمم آسيا 

وقع منتخب قطر، في مجموعة تضم منتخبات ( الصين، طاجيستان، لبنان)، فاز بثلاثية نظيفة على حساب لبنان، ونتيجة هدف وحيد على حساب طاجيستان، وهي نفس النتيجة التي خسر بها أمام منتخب الصين.

وفي دور ثمن النهائي، تمكن من الفوز بثنائية مقابل هدف وحيد، على حساب منتخب فلسطين.

وبركلات الترجيح، تجاوز عقبة منتخب أوزبكستان، بعد أن انتهت الأشواط الأصلية والاضافية بنتيجة التعادل الإيجابي. 1\1، في دور ربع النهائي. 

وفي مباراة دراماتيكية، تمكن المنتخب العنابي، من الاطاحة بمنتخب إيران، بعد الفوز بثلاثية مقابل هدفين، في مباراة اتسمت أحداثها بالإثارة والجنون.

مشوار الأردن في أمم آسيا 

ونسلط الضوء في هذا التقرير على مشوار منتخب النشامى المثير للاعجاب في تلك النسخة من البطولة: 

منتخب الأردن، سطر التاريخ في تلك البطولة التي عاد فيها من بعيد، حيث تعد تلك المرة الأولى التي يتأهل فيها منتخب النشامى للمباراة النهائية، إضافة إلى أنه أمام فرصة كبيرة لتحقيق اللقب، في تخيل إعجازي للبعض، خاصة وكما ذكرت فالمنتخب الأردني، عاد من على حافة الموت في تلك النسخة من البطولة.

منتخب الأردن، تأهل كأفضل ثوالث عن المجموعة الخامسة، بعدما تعادل مع ماليزيا، وفاز على كوريا الجنوبية، وتلقى خسارة من المنتخب البحريني.

وفي مباراة دور الـ 16، تأهل تأهل جنوني على حساب منتخب العراق، بعد ريمونتادا مثيرة، فبعد تأخره بهدفين مقابل هدف، عاد وقلب الطاولة، وفاز بثلاثية مقابل هدفين، ثم في دور ربع النهائي أطاح بمنتخب طاجيستان، بعد الفوز بنتيجة هدف دون رد، وبعدها فاز في نصف النهائي بثنائية على حساب منتخب كوريا الجنوبية.

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

الصحفي خالد حسانين ، أُجيد الكتابة الصحفية باحترافية شديدة، بالإضافة إلى عملي في العديد من المواقع الإخبارية الكبيرة.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً