عائلات في الضفة الغربية تحتفي بأفرادها العائدين من السجون الإسرائيلية

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

بعد إطلاق سراحها من سجن إسرائيلي، وصلت ربى عاصي في حافلة للصليب الأحمر الدولي إلى بلدة بيتونيا غرب رام الله في الضفة الغربية المحتلة، متشحة بكوفية حمراء قبل أن تحتضن أقاربها وأصدقاءها.

وقالت عاصي (23 عاما) التي حملها مستقبلوها على الأكتاف: «صعب أن أصف شعوري اليوم… نقول إن كل تضحيات الشهداء والمقاومة لن تذهب سدى»، حسبما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأمضت عاصي ستة أشهر في الاعتقال. وكان والداها يراقبان الحدث غير قادرين على رفع أعينهما عنها.

أسير فلسطيني محرر يستقبله أقاربه عند عودته من سجن عوفر العسكري الإسرائيلي إلى رام الله الضفة الغربية 28 نوفمبر 2023 (إ.ب.أ)

حشود وهتافات نصر

منذ الجمعة، تتجمع حشود من الفلسطينيين قرب سجن عوفر الإسرائيلي قرب بلدة بيتونيا غرب رام الله لاستقبال الأسرى الذين شملتهم عملية التبادل بين إسرائيل وحركة «حماس» ضمن الهدنة السارية.

وتطلق هتافات وتُرفع شارات النصر لدى مرور الحالفات التي تقل السجناء المفرج عنهم بين الحشود.

وقال محمد الذي وصل من الخليل في جنوب الضفة الغربية إلى المكان الثلاثاء للمشاركة في استقبال دفعة السجناء القادمين «أنا سعيد حقا، أشعر وكأنني في فيلم». وأضاف «هذا لا يصدقّ! عاد الأسرى إلى فلسطين».

امرأة تعانق أسيرة فلسطينية بعد إطلاقها من سجن عوفر العسكري الإسرائيلي إلى رام الله الضفة الغربية 28 نوفمبر 2023 (إ.ب.أ)

ويأتي إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين ضمن الهدنة الإنسانية السارية بين إسرائيل وحركة «حماس» بعد أكثر من سبعة أسابيع من حرب مدمرة اندلعت في السابع من أكتوبر (تشرين الأول).

وتنص الهدنة التي بدأت الجمعة لأربعة أيام، ثم تم تمديدها حتى صباح الخميس، على الإفراج عن الرهائن المحتجزين في غزة بمعدل رهينة مقابل كل ثلاثة سجناء فلسطينيين ووقف إطلاق النار بشكل مؤقت وإدخال المساعدات إلى القطاع الذي فرضت عليه إسرائيل حصارا مطبقا، والرهائن المفرج عنهم ضمن إطار الاتفاق من النساء والأطفال، والسجناء من النساء والفتيان والفتيات تحت 19 عاما.

والتقط محمد صورا لشابات مفرج عنهن تم إطلاق سراحهن بينما كن يحيين الحشود رافعات علامة النصر أمام الحافلة.

أسير فلسطيني يعانق أحد أقاربه لدى عودته من سجن عوفر العسكري الإسرائيلي إلى رام الله الضفة الغربية 28 نوفمبر 2023 (إ.ب.أ)

وارتدى عدد من مستقبلي الأسرى ملابس بألوان أعلام الفصائل الفلسطينية مثل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وحركة فتح التي يتزعمها الرئيس محمود عباس، لكن علم حماس الأخضر كان الأكثر انتشارا.

وهتف الحشد «حط السيف قبال السيف، نحن رجال محمد ضيف»، في إشارة إلى قائد كتائب عز الدين القسام، الذراع العسكرية لحركة «حماس»، والمشارك في التخطيط لهجوم السابع من أكتوبر، وفق إسرائيل.

أما عاصي فقالت «لدينا إيمان بحتمية النصر… المقاومة هي التي تفكّر بمصير الشعب الفلسطيني».

ويرى الفلسطينيون في إطلاق سراح 180 أسيرا فلسطينيا حتى الآن انتصارا كبيرا.

في الوقت ذاته، يقول نادي الأسير الفلسطيني إن إسرائيل اعتقلت منذ السابع من أكتوبر نحو 3300 فلسطيني. ويبلغ عدد المعتقلين حاليا في السجون الإسرائيلية قرابة سبعة آلاف.

الأسيرة الفلسطينية المفرج عنها حديثاً ربى عاصي يحملها أنصار خلال حفل ترحيب للأسرى المحررين من السجون الإسرائيلية… الصورة في رام الله بالضفة الغربية في 28 نوفمبر (أ.ف.ب)

متاريس وإطارات مشتعلة

وأعلنت وزارة الصحة ليل الاثنين – الثلاثاء مقتل شاب برصاص إسرائيلي في أثناء مرور حافلة للأسرى المفرج عنهم في بلدة بيتونيا القريبة من عوفر.

وقال الجيش إن قواته حاولت «منع أي أعمال شغب» وفتحت النار بعد أن «ألقى مهاجمون عبوات ناسفة وزجاجات حارقة عليها».

قرب السجن، أشعل الشبان المتاريس والنيران في إطارات السيارات في محاولة لمنع الجيش من اقتحام المنطقة.

وتكرّر السيناريو مساء الثلاثاء بعدما قام اثنان من الشبان بلف رأسيهما بوشاح حركة «حماس»، وألقيا الحجارة على الجنود الإسرائيليين الذين اقتحموا البلدة.

ويقول كثيرون إن الفرحة ناقصة.

قرب رام الله، قالت أميمة بشارة التي أُفرج عنها «إن شاء الله تضحيات أهل غزة تثمر تحرير كل الأسرى. ربنا يعينهم ويفرج عنهم وينصرهم!».

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

عمل علاء ابراهيم مدير لقسم المحتوى والمضامين في موقع فيس مصر وهو القسم المسؤول عن تقديم المعلومة الصحية الموثوقة والمبسطة لمتصفحي موقع فيس مصر الإخباري. وذلك من خلال اختيار المضامين، مروراً بالاشراف على صياغتها لتسهيل ايصالها الى القارئ، وحتى التأكد من مراجعتها والمصادقة الطبية عليها وتقديمها

‫0 تعليق

اترك تعليقاً