تالين سويدان وعلي سليمان بطلا لبنان في «تحدي القراءة»: إنها البداية

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

حواران مع سوينتون وكاواسي و«موت للبيع» في رابع أيام «مراكش»

خلال اليوم الرابع من فعاليات المهرجان الدّولي للفيلم بمراكش، في دورته العشرين، كان الموعد مع فقرتين حواريتين مع كل من الممثلة الأسكوتلندية تيلدا سوينتون والمخرجة وكاتبة السيناريو اليابانية نعومي كاواسي.

في حين تواصَل برنامج العروض السينمائية من خلال الأفلام المبرمجة في فقرات «المسابقة الرسمية»، و«بانوراما السينما المغربية»، و«التكريمات»، و«الجمهور الناشئ»، و«العروض الاحتفالية» و«العروض الخاصة».

الممثلة الأسكوتلندية تيلدا سوينتون (إ.ب.أ)

حوار مع سوينتون

استعرضت سوينتون، في إطار فقرة «حوار مع…»، المحطات الرئيسية في تجربتها المهنية، والمخرجين الذين تعاملت معهم، ومسارات إبداعها السينمائي. وشدّدت على أن نجاح المشروعات السينمائية يكمن في طبيعة العلاقة التي تجمع بين مختلف أطراف العمل الفني.

وشكَّل اللقاء مع سوينتون مناسبة لمشاهدة مقتطفات من بعض أبرز أعمالها السينمائية، أظهرت ما تتميز به من مؤهلات على المستوى المهني.

وقالت سوينتون، التي كُرّمت في الدورة الـ19 لمهرجان مراكش، إنها تهتم، بشكل خاص، بمسألة التأطير، ورأت أن كل شخصية في فيلم معين هي وحدة قائمة الذات.

وفضلاً عن استعراضها لمسارها الفني، تقاسمت سوينتون مع الحضور وجهة نظرها حول التطور الذي شهدته السينما، في ارتباط بعدد من الأزمات العالمية والمستجدات المجتمعية والتحولات التقنية.

تيلدا سوينتون في فقرة حوارية بمهرجان مراكش (الجهة المنظمة)

وتعدّ سوينتون، التي سبق أن ترأست لجنة تحكيم الدورة الـ18 لمهرجان مراكش، في 2019، واحدة من أكثر المبدعين غزارةً وتميزاً بين بنات وأبناء جيلها، كما أنها فنانة متمردة، لا يمكن وضعها في خانة محددة؛ إذ إنها تفاجئ جمهورها وتبهره مع كل عمل جديد. ويعرَف عنها أنها ممثلة متكاملة، متعددة الملامح والاختيارات على مستوى التشخيص؛ ما أكسبها حضوراً وقيمة على المستوى العالمي.

ولعبت سوينتون مؤخراً، دور البطولة في فيلم «ثلاثة آلاف عام من الشوق» (2022) لجورج ميلر، و«مدينة الكويكب» (2023) للويس أندرسون، و«القاتل» (2023) لديفيد فينشر، الذي شارك في المسابقة الرسمية للدورة الثمانين لمهرجان البندقية السينمائي.

حوار مع كاواسي

من جهتها، تحدثت نعومي كاواسي، في فقرتها الحوارية، عن بداياتها الفنية، وعن رؤيتها للسينما وعلاقتها بها، مشدّدة على أن صناعة الأفلام أمر جدّي، كما يرصد الواقع. وأضافت أنها لم تكن ترى نفسها مخرجة سينمائية في بداية حياتها، قبل أن تجد نفسها مدعوة للبحث عن إجابات للأسئلة التي واجهتها على المستوى الوجودي.

نعومي كاواسي في فقرة حوارية بمهرجان مراكش (الجهة المنظمة)

واستعادت كاواسي تجاربها الوثائقية الأولى، التي جاءت غارقة في التأمل وتصوير الواقع، مع مساءلة العالم، ورصد هشاشة الإنسان والانتصار لقيم العائلة، مع تشديدها على أن على السينما خدمة الناس، قبل أي شيء آخر. كما تحدثت عن أشكال الحدود المفترضة بين الوثائقي والروائي من الأفلام، وبالتالي بين الواقعي والخيالي، وتوقفت عند أداء الممثلين، ومدى قدرتهم على الإبداع بتلقائية، بعيداً عن التصنع.

وتستوحي كاواسي حكاياتها من الواقع، بينما تتخطى أفلامها الحدود الفاصلة بين الوثائقي والروائي. وقد نالت الكثير من الجوائز في أكبر المهرجانات الدولية.

المخرجة وكاتبة السيناريو اليابانية نعومي كاواسي (إ.ب.أ)

ومع استمرارها في استكشاف فضاءات جديدة للتعبير حول العالم، أنشأت كاواسي، سنة 2010، في مسقط رأسها، المهرجان السينمائي الدّولي بنارا، حيث كرست جهودها لتكوين الأجيال الصاعدة.

وكتبت كاواسي مقالات وأبحاثاً عدّة، في حين تواصل إبداعاتها الانتقائية على نحو يتجاوز مسألة النوع.

حلم التحرر وألم الفقدان

تواصلت المسابقة الرسمية لمهرجان مراكش بدخول فيلمين جديدين غمار المنافسة. يتعلق الأمر بفيلم «المهجع» (2023) لمخرجه التركي نهير تونا، و«الابن الآخر» (2023) لمخرجه الكولومبي خوان سيباستيان كويبرادا.

من تقديم فيلم «المهجع» لمخرجه التركي نهير تونا في المسابقة الرسمية (الجهة المنظمة)

وتدور أحداث «المهجع» في عام 1997، وذلك في خضم حدة التوتر المتصاعد في تركيا بين المتدينين والعلمانيين، حين يُرسل أحمد، وهو في سن الرابعة عشرة، من طرف والده الذي اعتنق الإسلام مؤخراً، إلى مدرسة داخلية إسلامية ليتشبّع بقيم الإسلام.

وعلى الرغم مما يبذله من جهد ليكون ابناً مثالياً، يواجه أحمد صعوبة في التكيف مع ما يبديه الشباب في المدرسة الداخلية من عنف تجاهه، فبدأ شعوره بالعزلة في مدرسته، وأبقى تغييره لمسكنه سراً لا يعلمه أحد. لم يجد أحمد ضالته إلا في صديقه الجديد، وهو طفل واسع الحيلة يعرف كيف يلتف حول ضوابط المدرسة الداخلية، فبدآ معاً يحلمان بالتحرر.

في مقاربته للتعقيد الذي يعرفه المجتمع التركي المعاصر، والمتجسد في قضايا مثل المحافظة على التقاليد أو الذكورة، يجمع تونا، الذي يبقى «المهجع» أول فيلم طويل من إخراجه، بين انتقاده للمجتمع وجمالية الصورة، هو الذي تخرج من معهد صندانس، واختير للمشاركة في مختبر صندانس لكتّاب السيناريو سنة 2019، وفي مختبر المخرجين وكتّاب السيناريو سنة 2020.

من تقديم فيلم «الابن الآخر» لمخرجه الكولومبي خوان سيباستيان كويبرادا (الجهة المنظمة)

أما «الابن الآخر»، فيحكي قصة فيديريكو وشقيقه سيمون، اللذين يعيشان فترة مراهقتهما على أكمل وجه، لغاية اليوم الذي يلقى فيه سيمون حتفه جراء سقوطه من على شرفة في إحدى الحفلات. تتفكك عائلة فيديريكو الذي يحاول أن يعيش أسابيع الدراسة الأخيرة بشكل طبيعي. وبينما يغمره الحزن، يحاول الاقتراب من لورا، الصديقة السابقة لأخيه، التي يبدو أنه يشعر بالارتياح برفقتها.

يسلط هذا الفيلم، الذي هو دراما إنسانية عن ألم الفقدان، الضوء على طريقتين لتجاوز ألم فقدان الأخ والابن، تكمن أولاهما في الهرب من بيت العائلة لمدة معينة لنسيان ما حدث، من خلال شخصية فيديريكو، بينما تكمن الثانية، التي اختارتها الأم، في التعايش مع ألم الفقد واستحضار ذكرى الفقيد، بكونها الطريقة المثلى لتعظيم الميت واحترام روحه.

موت للبيع (2011)

هو واحد من الأفلام التي اختيرت ضمن الفقرة الخاصة بتكريم المخرج المغربي فوزي بنسعيدي، خلال الدورة الحالية، إلى جانب الممثل الدنماركي مادس ميكلسن.

مشهد من فيلم «موت للبيع» لفوزي بنسعيدي (الجهة المنظمة)

يتحدث الفيلم عن رغبة ثلاثة من الشباب المهمش والعاطل عن العمل، في اختراق الحاجز الاجتماعي، ولو عن طريق الجريمة. وهم، ورغم دوافعهم المختلفة للسطو على محل للمجوهرات، يختلفون أيضاً كثيراً مع بعضهم بعضاً إلى حد الشجار العنيف. يعشق مالك، 26 سنة، دنيا حد الجنون ويريد تخليصها من عالم الدعارة. أما علال، 30 سنة، فيحلم بضربة العمر من خلال الاتجار بالمخدرات، في حين يتغذى سفيان، 18 سنة، على فكرة الانتقام من المجتمع، لتمثل سرقة أكبر محال بيع المجوهرات في مدينة تطوان، هدفاً مشتركاً يصبو إليه الشبان الثلاثة. وهم، بالنظر إلى الواقع الذي يرزحون تحت وطأته، ليس لديهم ما يخسرونه، كما لا يرهبهم شيء للوصول إلى غايتهم.

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

عمل علاء ابراهيم مدير لقسم المحتوى والمضامين في موقع فيس مصر وهو القسم المسؤول عن تقديم المعلومة الصحية الموثوقة والمبسطة لمتصفحي موقع فيس مصر الإخباري. وذلك من خلال اختيار المضامين، مروراً بالاشراف على صياغتها لتسهيل ايصالها الى القارئ، وحتى التأكد من مراجعتها والمصادقة الطبية عليها وتقديمها

‫0 تعليق

اترك تعليقاً