العجز المائي يتفاقم في حوض سبو

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا لمتابعتكم خبر العجز المائي يتفاقم في حوض سبو

قال نزار بركة، وزير التجهيز والماء، إن الحوض المائي لسبو يعاني من عجز في الواردات المائية يناهز 70 في المائة بسبب توالي سنوات الجفاف، مبرزا أن الأشغال متواصلة لتشييد 4 سدود كبرى لتعزيز العرض المائي لهذا الحوض، ورفع قدرته التخزينية من 6.1 مليارات إلى 8.1 مليارات متر مكعب.

جاء ذلك خلال تدخل للمسؤول الحكومي، أمس الاثنين، بمناسبة ترؤسه بمدينة تاونات أشغال المجلس الإداري لوكالة الحوض المائي لسبو.

وأوضح بركة أن السدود المعنية هي سد مداز بإقليم صفرو بسعة تخزين تصل إلى 700 مليون متر مكعب، الذي بلغت نسبة إنجازه 93 بالمائة، وسد سيدي عبو بإقليم تاونات بسعة تخزين تصل إلى 200 مليون متر مكعب، الذي بلغت نسبة إنجاز الأشغال به 65 بالمائة، فضلا عن سد كدية البرنة بإقليم سيدي قاسم بسعة تخزين تصل إلى 12 مليون متر مكعب، الذي بلغت نسبة إنجاز الأشغال به 78 بالمائة.

وبالنسبة للمنشأة السدية الرابعة فتخص، وفق المصدر ذاته، سد الرتبة بإقليم تاونات بسعة تخزين تصل إلى مليار متر مكعب، وهي المنشأة المائية التي أفاد الوزير أن نسبة إنجاز الأشغال بها بلغت 15 بالمائة، مشيرا إلى أنها ستساهم في الحماية من الفيضانات والحد من توحل حقينة سد الوحدة، ودعم تحويل الفائض من مياه حوض سبو إلى حوض أبي رقراق.

وفي سياق متصل، أوضح بركة أن حوض سبو شهد، على غرار باقي أحواض المملكة، توالي الجفاف خلال الست سنوات الأخيرة، مبرزا أن العجز المائي الناجم عن العجز المسجل في التساقطات المطرية أثر على نسبة ملء حقينات السدود بهذا الحوض، التي بلغت إلى غاية يوم 11 فبراير الجاري 36,1 بالمائة.

وإزاء هذا الوضع، أبرز وزير التجهيز والماء أنه تم اتخاذ مجموعة من الإجراءات تهم بالخصوص تدبير المياه الموجهة للسقي، سواء من السدود أو الطبقات المائية الجوفية، لتأمين التزويد بالماء الصالح للشرب والصناعي في ظروف عادية، علاوة على وضع مضخة عائمة بسد الوحدة لضمان تزويد الساكنة المجاورة بالماء الصالح للشرب.

كما أكد أن الحكومة منكبة على مواصلة تنزيل برامج هيكلية بحوض سبو، وتهم هذه المشاريع تقوية تزويد مدينتي فاس ومكناس بالماء الصالح للشرب، وإنجاز الشطر الاستعجالي لمشروع الربط المائي بين حوضي سبو وأبي رقراق لتحويل 300 إلى 400 مليون متر مكعب في السنة، فضلا عن إنجاز مشاريع الحد من إشكالية ثلوث المياه بحوض سبو بمخلفات معاصر الزيتون.

في السياق ذاته قال المسؤول الحكومي إن الأشغال متواصلة لتحويل مياه سد مداز إلى سهل سايس للحد من استنزاف الفرشة المائية بهذا السهل، وتجهيز الأثقاب، وإنجاز أشغال الأثقاب الاستكشافية، علاوة على إنجاز مشاريع إعادة استعمال المياه العادمة المعالجة لسقي المناطق الخضراء، وبرمجة إنجاز 8 سدود صغرى بحوض سبو لمواكبة التنمية المحلية.

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

عمل علاء ابراهيم مدير لقسم المحتوى والمضامين في موقع فيس مصر وهو القسم المسؤول عن تقديم المعلومة الصحية الموثوقة والمبسطة لمتصفحي موقع فيس مصر الإخباري. وذلك من خلال اختيار المضامين، مروراً بالاشراف على صياغتها لتسهيل ايصالها الى القارئ، وحتى التأكد من مراجعتها والمصادقة الطبية عليها وتقديمها

‫0 تعليق

اترك تعليقاً