السعودية تستعرض ثقافتها في «أرتيجانو إن فييرا» بميلان

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

الآيرلندي بول لينش يفوز بجائزة «بوكر» عن رواية مستوحاة من الأزمة السورية

فاز الكاتب الآيرلندي بول لينش بجائزة «بوكر» الأدبية البريطانية العريقة عن روايته «بروفِت سونغ» (أغنية نبي)، في احتفال أقيم مساء الأحد في لندن، بحسب «وكالةالصحافة الفرنسية».

و«بروفِت سونغ» هي خامس رواية لبول لينش الذي رُشّح للمرة الأولى لنيل المكافأة الأدبية العريقة. ويتناول الكتاب قصة قاتمة ومؤلمة لأم في آيرلندا تنحدر نحو نظام استبدادي.

الحرب السورية وأزمة اللاجئين

وتسعى رواية لينش الخامسة إلى إظهار الاضطرابات في الديمقراطيات الغربية وعدم اكتراثها بالكوارث، مثل الانهيار الذي حدث لسوريا.

وأكد لينش، أن رواية «أغنية النبي» مستوحاة من الحرب السورية وأزمة اللاجئين.

وقال لينش، الذي كان في السابق كبير النقاد السينمائيين لصحيفة «صنداي تريبيون» الآيرلندية، إنه أراد أن يوضح للقراء الشمولية من خلال تسليط الضوء على الواقع المرير من خلال الواقعية الشديدة في كتاباته.

وأشار الكاتب الآيرلندي في تعليقات نشرت على الموقع الإلكتروني لجائزة «بوكر»، إلى أن الرواية تحاول رصد «الاضطرابات في الديمقراطيات الغربية، انهيار أمة بأكملها مثل سوريا، حجم أزمة اللاجئين، لامبالاة الغرب». وأضاف لينش: «لم أتمكن من الكتابة مباشرة عن سوريا؛ لذلك أحضرت المشكلة إلى آيرلندا كمحاكاة».

وذكر لينش «أردت تعميق انغماس القارئ إلى درجة أنه بحلول نهاية الكتاب، لن يعرفوا هذه المشكلة فحسب، بل سيشعرون بها بأنفسهم».

وقال لينش عقب فوزه بالجائزة المرموقة: «لم تكن كتابة هذا العمل سهلة. كان ينتابني شعور بأنّني سأعرّض مسيرتي المهنية للخطر من خلال كتابته، ولكن كان عليّ إنجازه»، مبدياً «سعادة كبيرة بأنّ آيرلندياً يفوز هذه السنة بالجائزة».

جائزة «بوكر»

وتُعد جائزة «بوكر» من أبرز المكافآت الأدبية في العالم وتُمنَح لأعمال روائية بالإنجليزية، وقد أوصلت إلى الشهرة أسماء لامعة كثيرة في المجال الأدبي، بينهم الفائزون السابقون سلمان رشدي، ومارغريت أتوود وهيلاري مانتل.

ولم يُدرج أي من المتأهلين الستة للتصفيات النهائية لهذا العام، وهم أميركيان وآيرلنديان وكندية وكينية، في القائمة المختصرة من قبل، في حين أُدرج اسم واحد منهم فقط في القائمة الطويلة في النسخ السابقة للمسابقة.

ويحصل الفائز على 50 ألف جنيه إسترليني (نحو 63 ألف دولار)، فضلاً عن دفعة معنوية قوية لمسيرته الأدبية.

وكان لينش كتب أجزاءً من رواية «بروفِت سونغ» أثناء الحجر الصحي خلال جائحة «كوفيد – 19».

لكنّ الفكرة المقلقة المتمثلة في حظر التجول وانتشار الفيروس كانت طرأت في باله من قبل، على ما أكد خلال مؤتمر صحافي. وقال: «كان من الغريب جداً أن أشهد حدوث ذلك في الواقع».

«أغنية نبي»

وتتناول روايته التغيّرات الجذرية التي تطرأ على حياة إيليش ستاك، وهي أم لأربعة أبناء مقيمة في دبلن خلال مرحلة غير محددة، عندما يختفي زوجها المطلوب من قِبل الشرطة السرية الجديدة. ثم تسعى جاهدةً للحفاظ على تماسك عائلتها، في وقت تنحدر بلادها نحو نظام استبدادي.

وبول لينش المولود في ليمريك عام 1977، هو خامس آيرلندي يفوز بجائزة «بوكر». ويقيم لينش في دبلن ومن بين رواياته «بيوند ذي سي» و«غريس».

ورداً على سؤال في شأن أعمال الشغب التي شهدتها دبلن إثر هجوم بسكين قرب مدرسة، قال لينش: إنه شعر بـ«الذهول»، مشيراً إلى أنّ «هذا النوع من الأجواء حاضر دائماً، ولكنّه مستتر».

وشدّد الكاتب على أن العمل «لا يتضمّن أي استشراف»، لكنّه «يردد أصداء (مع الواقع) للقراء الذين يتعمّقون به».

روايته «بروفِت سونغ» (أغنية النبي) للكاتب الآيرلندي بول لينش 26 نوفمبر 2023 (أ.ف.ب)

رياضة الاسكواش ومهمّشون

وأكدت الروائية الكندية التي ترأست لجنة التحكيم إيسي إدوغيان، أنّ «رواية (بروفِت سونغ) تجسّد المخاوف الاجتماعية والسياسية في عصرنا».

وأشارت إلى أنّ «القراء سيجدونها مؤثرة وحقيقية، وستبقى التحذيرات الواردة فيه في بالهم».

واختيرت الروايات الست المشاركة في المنافسة النهائية من قائمة طويلة تضم 13 رواية اختيرت من بين 158 عملاً أدبياً منشوراً في المملكة المتحدة أو آيرلندا في الفترة ما بين 1 أكتوبر (تشرين الأول) 2022 و30 سبتمبر (أيلول) 2023، ضمتها القائمة الأولية.

ومن بين الأعمال التي تنافست أيضاً، الرواية الأولى المؤثرة للكاتبة الكينية شيتنا مارو بعنوان «ويسترن لاين» (الخط الغربي)، وهي قصة عن الأسى والعلاقة بين شقيقات تتمحور على فتاة مراهقة تجد معنى لحياتها من خلال رياضة الاسكواش.

أما رواية «ذي بي ستينغ» (لدغة النحل) للمؤلف الآيرلندي بول موراي، فهي ملحمة تراجيدية كوميدية تنظر إلى دور القدر في متاعب إحدى العائلات الآيرلندية.

وتدور أحداث رواية «إف آي سورفايف يو» (إذا نجوت منك) للكاتب الأميركي جوناثان إيسكوفري، حول أفراد عائلة جامايكية وحياتهم الجديدة الفوضوية في ميامي خلال سبعينات القرن العشرين.

وشارك أيضاً في المنافسة المؤلف الأميركي بول هاردينغ، الذي يروي كتابه «ذي آذر إيدن» (ذيس آذر إيدن) المستوحى من أحداث تاريخية، قصة جزيرة أبل، وهو جيب قبالة السواحل الأميركية يتوافد إليه المهمشون في المجتمع ويختارونه دياراً جديدة لهم، في ظل تضييق متزايد من السلطات.

أما رواية «ستَدي فور أوبيديينس» (دراسة من أجل الطاعة) للكندية سارة بيرنشتاين، فتستكشف موضوعَي السلطة والشعور بالذنب من خلال قصة امرأة شابة تذهب لتعتني بأخيها الأكبر، وتواجه سلسلة من الأحداث المقلقة.

وفاز بجائزة «بوكر» العام الفائت الكاتب السريلانكي شيهان كاروناتيلاكا عن روايته «ذي سيفن مونز أوف معالي ألميدا» (أقمار معالي ألميدا السبعة). وتستعيد هذه الرواية الماضي الدموي الذي شهدته الجزيرة خلال حربها الأهلية ضمن قالب من الفكاهة السوداء.

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

عمل علاء ابراهيم مدير لقسم المحتوى والمضامين في موقع فيس مصر وهو القسم المسؤول عن تقديم المعلومة الصحية الموثوقة والمبسطة لمتصفحي موقع فيس مصر الإخباري. وذلك من خلال اختيار المضامين، مروراً بالاشراف على صياغتها لتسهيل ايصالها الى القارئ، وحتى التأكد من مراجعتها والمصادقة الطبية عليها وتقديمها

‫0 تعليق

اترك تعليقاً