إضراب يراكم النفايات في شوارع تنغير

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا لمتابعتكم خبر إضراب يراكم النفايات في شوارع تنغير

إضراب يراكم النفايات في شوارع تنغير
صور: هسبريس

محمد ايت حساينالإثنين 12 فبراير 2024 – 23:24

تعيش مدينة تنغير، منذ أيام، على وقع تراكم الأزبال وتكدسها في مختلف شوارع وأزقة المدينة، مما خلف استياء الساكنة الغاضبة من الروائح الكريهة التي تزكم الأنوف وقد تسبب أمراضا مختلفة.

وقد انتشرت أطنان من الأزبال في أبرز شوارع المدينة، وعلى حافة الطرق وأمام المنازل والمحلات التجارية، وذلك بعد دخول عمال النظافة في إضراب احتجاجا على تأخر توصلهم بأجورهم ومستحقاتهم المادية لأكثر من 8 أشهر، بحسب هؤلاء العمال أنفسهم.

وأمام تكدس أكوام النفايات في مختلف شوارع وأزقة المدينة، انبرى مدونون ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي إلى التعليق على ذلك بغضب، وانتقاد طريقة تدبير قطاع النظافة في المدينة، مطالبين وزارة الداخلية بالتحرك من أجل إيجاد حل لهذه “المهزلة”، حسب وصفهم.

ودخل عمال النظافة في مدينة تنغير في إضراب مفتوح عن العمل، الأمر الذي تسبب في إغراق المدينة في النفايات المنزلية والقاذورات، ما أثر بشكل جلي على السير العادي للحياة بها، ودفع الساكنة إلى مطالبة المجلس الجماعي بالإسراع بتنظيف المدينة.

وفي وقت حظيت فيه قضية عمال النظافة بالتعاطف من قبل فعاليات جمعوية محلية، خلف تراكم الأزبال موجة استياء لدى عموم المواطنين الذين استنكروا تجاهل الجهات الوصية مطالب العمال، معتبرين الأمر استهتارا بهم وبنظافة المدينة.

وكشف عدد من عمال النظافة المضربين عن العمل، في تصريحات متطابقة لهسبريس، أن إضرابهم عن العمل جاء نتيجة تراكم مشاكل وإكراهات عديدة مع الجماعة الترابية للمدينة، مذكرين بخوضهم وقفات وإضرابات سابقة دقوا من خلالها ناقوس الخطر.

في المقابل، كشف مصدر مسؤول بمدينة تنغير أن السلطة الإقليمية دخلت على خط هذا الموضوع وطالبت المجلس الجماعي بأداء المستحقات المالية للعمال والإسراع بتنظيف المدينة وإعادة الأمور إلى نصابها، مضيفا أن المشكل سيتم حله عاجلا.

إضراب تنغير عمال النظافة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

عمل علاء ابراهيم مدير لقسم المحتوى والمضامين في موقع فيس مصر وهو القسم المسؤول عن تقديم المعلومة الصحية الموثوقة والمبسطة لمتصفحي موقع فيس مصر الإخباري. وذلك من خلال اختيار المضامين، مروراً بالاشراف على صياغتها لتسهيل ايصالها الى القارئ، وحتى التأكد من مراجعتها والمصادقة الطبية عليها وتقديمها

‫0 تعليق

اترك تعليقاً